عام

تجربة الشركة مع الSharepoint

كتب بواسطة خليل سليم

كشركة برمجيات ( Developers Plus ) يتكون فريقها من 30 شخص بدوام كامل، وما يقرب من 10 آخرين بدوام جزئي، وما يزيد عن 40 متدرب سنويا في الشركة، وزبائن قدماء وزبائن جدد، كان لابد من الانتقال من البرامج الصغيرة التي تدير المشروع، إلى أنظمة تدير الشركة كاملة، واستخدام نظام أكبر وأرقى والاستعداد للتوسع القادم للشركة، وقد وقع اختيار الشركة بعد عدة اجتماعات على Microsoft Sharepint ، وهذه الرحلة سنأخذكم في التجربة التي مررنا بها، أملا في تحقيق الاستفادة

كان وقع استخدام الشيربوينت في الأساس يعود للأسباب التالية:

1- اعتمادنا على TFS في إدارة الكود، وكانت كل الإصدارات السابقة منه قبل الإصدار اعتقد 2017.3 يجب أن تعتمد على الشيربوينت، وهو ما لغته مايكروسوفت.

2- وجود Workstation بمعالج Xeon ومواصفات مناسبة في الشركة يعمل 24 ساعة، عليه ويندوز سيرفر عليه قاعدة بيانات SQL Server ويستخدم للأرشفة وعمليات صغرى، وهو ما شجعنا على تنصيب باقي البرامج.

3- وجود تراخيص كاملة لدينا لكل منتجات الشركة لأننا كنا مشتركين في Microsoft BizSpark وهو ما يسهل العملية.

4- رغبة الشركة في أن تكون من الشركات في الشرق الأوسط وخصوصا في فلسطين وغزة تحديدا مختصة بالشيربوينت، وفعلا في غزة لم تكن إلا شركتنا، وكانت رغبتنا في الدخول في مجالين Sharepoint Administration ، و Sharepoint Development بحكم أن 10 على الأقل من فريق الشركة الحالي هم مبرمجين ASP.NET

5- والأهم تنظيم العمل باستخدام برمجيات عريقة ولها وزنها تمكن الشركة من الخطو خطوة نحو طريقة عالمية، ولتعاملنا الشديد مع منتجات مايكروسوفت، كان الشيربوينت الأنسب.

كانت العقبة الأولى هو انتقال المهندسة خلود المشهراوي من خبرتها في السيرفرات وإدارتها والسحاب وبرمجة ASP.NET وقيامها بكل المهام اللازمة لتنصيب البرمجيات وتحضيرها، وكانت الدورات شحيحة وهو ما نراه عيب من عيوب مايكروسوفت بتوفير دورات مختصة ومجانية أو حتى مدفوعة، وكذلك الخبراء في هذا المجال كانوا نادرين في الوطن العربي، وبعد عدة أشهر كان النظام لدينا عامل بكل كفاءة وكل الشركة قائمة على الشيربوينت وكل المهام تسجل عليه والمشاريع والاجتماعات والخطط .. إلخ

وبعد سنتين من العمل المتواصل في الشركة على الشيربوينت، واجتماعات مختلفة، اتخذنا القرار – آسفين قليلا – على ايقاف استخدام الشيربوينت، وهذا ما سأوضحه هنا.

قرار الايقاف

كان من الأمور التي شجعتنا بقوة هو ايقاف ربط الTFS بالشيربوينت من شركة مايكروسوفت، وهو ما جعلنا ننعتق من هذا الرابط المكلف من كل النواحي.

المشكلة الأساسية في الشيربوينت هو تكلفة صيانته الدائمة، فقد كان كثير العطل هو أو الويندوز سيرفر أو قواعد البيانات، أي أمر بسيط أو ايقاف السيرفر بالخطأ يتطلب صيانة، وبالتالي تعطل في العمل والمهام الحالية، ومرة بعد مرة يصبح الأمر ممل، حيث في النهاية يجب أن تختار إما أن تعتاد يوميا على الشيربوينت أو لا تعتاد عليه.

قد يتساءل أحد ما ولماذا لم نشتري خدمة سحابية منه، لماذا لم يجب أن يكون on premise ، لثلاثة أسباب، السبب الأساسي هو رغبتنا في تركيب كل شيء للاستعداد للسوق وطلبات الزبائن، الثاني هو توفر العتاد، الثالث والأقل هو التكلفة الطردية غدا كلما كبر النظام، سيكون له تكلفة دفع بقدر زيادة استهلاك الموارد، ولنا تجربة مع خدمة الايميلات، فقد بدأناها صغيرة وثم أمست تكلف سنويا ما يزيد عن 2000 دولار وحدها فقط.

أحد الأسباب الأخرى أنه لم يأتي مشاريع لنا في الشركة رغم الدعاية التي عملناها، سوق فلسطين ضعيف كليا باستخدام الشيربوينت للأسف، والمنافسة العالمية عصية لشركة جديدة في المجال، فكل المستخديم العالمين، إما تعاقدوا مسبقا، أو اشتروا خدمات سحابية.

مشكلة أخرى هي نقص الملحقات والإضافات، وبعضها مكلف وغالي جدا، والتركيب ليس سهل، وتغيير الثيم أمر أيضا متعب، والبرمجة على الشيربوينت تتم عبر ASP.NET Web Forms وطاقم الشركة تقريبا كله انتقل إلى ASP.NET MVC وحتى Core ، ولم يزل أحد يود تطوير قدراته في برمجيات قديمة.

الشركة وجدت بدائل ورتبت مهامها بدون الشيروبنت، باستخدام مجموعة برمجيات منفصلة، ولكن التكامل الذي أنشأناه كافي في الوقت الحالي، وكافي لمشاريع أكبر مستقبلا.

الخلاصة:

لا ننصح أي شركة بخوض تجربتنا، وننصح الشركات باستخدام برمجيات مختلفة، سهلة وبسيطة، هذا والله ولي التوفيق

عن الكاتب

خليل سليم

اترك تعليق

سبعة عشر − 8 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.