عام

المبرمجون يبنون العالم

كتب بواسطة خليل سليم

#التكنولوجيا
هذه الصورة من عام 2011، لأكبر الشركات الأمريكية، ومن الملاحظ أنه لا شركة منها شركة تكنولوجيا

 

وهذه الصورة من عام 2017، لأكبر الشركات الأمريكية، ومن الملاحظ أنه أغلب الشركات هي شركات تكنولوجية.

فشركة أبل تعتبر الشركة الأعلى في تاريخ البشرية بقيمة مليون مليون دولار ( تقترب ) ويليها شركات مثل أمازون، وألفا بيت ( جوجل ) ومايكروسوت وغيرها من الشركات، ولكم أن تخيلوا الأمر بعد 10 سنوات، لذلك يقال إذا كنت تريد الاستثمار بالأسهم فاستثمر في شركات ناشئة في التقنيات الحديثة مثلا الذكاء الاصطناعي، وإذا كنت تريد أن تستثمر في أبنائك، فشجعهم على التخصص في مجالات التقية المختلفة، وإذا كنت تريد أن تستثمر في نفسك، طور قدراتك في مجال التقنية المرتبط بعملك

لماذا يجب أن تكون #مبرمجاً !
في محاضرة في مؤتمر بيلد لمايكروسوفت بعنوان، البرمجيات تأكل العالم، تم عرض هذه الصورة، وهي تبين حقيقة هامة جدا عن أن المستقبل للتكنولوجيا.
كبرى الشركات والخدمات العالمية مبنية على البرمجيات.

قديما خدمة المتاجر التقليدية، الآن خدمة أمازون
الإعلانات التقليدية في الشوارع مثلا … الآن جوجل
الموسيقى عبر الكاسيت، الآن عبر أيتيونز وسبوتيفاي وغيرها
الاتصالات البعيدة … سكايب ، التوظيف عبر الللنكدإن، المالية عبر الباي بال
حتى المجالات الأخرى، هي مبنية باستخدام آليات البرمجيات، مثلا السيارات الحديثة، فحص المحركات ومحاكاة العمل، تتم عبر الكمبيوتر، ترفيه الركاب، أيضا عبر البرمجيات، القيادة الآلية والتحكم أيضا عبر البرمجيات .. إلخ
حتى الأمور العسكرية، مبنية كلها على التقنية والبرمجة في كل شيء، حتى قد نرى أن الحروب قد تكون عبر آليات مبرمجة وليس عبر البشر، يعني المبرمج هو الجندي.
فأفضل ما يمكنك أن تتخصص به هو البرمجة ومجالات التكنولوجيا المختلفة

– وكما الحديث عن أن المطورين يشكلون العالم الجديد بأيديهم وبعقولهم، يجب الحديث عن التقنية التي أوصلتهم لهذا الأمر.

– سابقا كان الإنسان يتفكر وينشر كتابا بما اكتشفه أو توصل إليه، وبعدها بسنوات يقع الكتاب تحت يد عالم آخر فيبدأ في التفكير والإضافة عليه، ثم ينشر ما يجده وهكذا دواليك.
– الآن مع التطور التكنولوجي، خلق المطورون أدوات كثيرة للتفكير الجمعي، وأمسى البشر يفكرون سويا بعقل واحد وفي نفس اللحظة، تخيل 10 آلاف عقل يعملون سويا على أمر ما، وهذا ما جعل العالم في ال100 عام الأخيرة يتطور عشرات عشرات ما تطوره في القرون الأخرى، وسأعرض لاحقا مثال.
– كون العالم عجينة طينية يشكلها المطورون كما يشاؤوا، سيجعله سريع التغيير لدرجة أننا قد لا نواكبه، سيكون عالم مخيف لبعض من لم يستطيعوا المواكبة.

 

– التفكير الجمعي للعلماء حول العالم بالإضافة إلى دخول الذكاء الصناعي ليفكر معهم، جعل لنا عقل كبير ضخم يفكر ويستنتج بقدرة ملايين العقول موحدة في عقل، وهو ما سيكون له أثره الكبير كل فترة وجيزة على البشرية.
– علينا فعلا التفكير في المواكبة، وإلا سيندثر العقل العربي، ويسود عقل العالم

عن الكاتب

خليل سليم

التعليق1

اترك تعليق

5 × 5 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.