مضاجع الانترنت….

يوسف حماد / غزة
في النت

لاتترك سندريللا فردة حذائها لــ الأمير سهوا / فهي تتركها متعمدة / بكل خبث وكيد وتخطيط!…

في النت / ليلى لا يأكلها الذئب /يأكلها صاحب قلم / لديه خبرة عظيمة بشعاب النت / والعذارى /والأحلام / والقلوب !…

في النت / لم تمت ( سنو وايت )مسمومة بالتفاحة / ماتت مسمومة بقصيدة ووعد كاذب وشاعر يتبعه الغاوون !

في النت / لاتكتفي ( سنو وايت ) بأقزامها السبعة / فيتجاوز عدد الأقزام / السبعة بكثير !…

في النت / ليلى لاتتزوج / وقيس لايُصاب بالجنون / فلا وقت لدى ليلى لــ الحلال / ولا وقت لدى قيس للبكاء والجنون !…

في النت تمتلىء الساقية بالثيران / ويستمرون في الدوران حتى حين تقف الساقية

في النت / لاتموت الأشجار واقفة / فهم قبل موتها يجردونها من أغصانها / وقاماتها / وأقدامها !…

في النت / الكل رومانسي والكل متحضر والكل مثقف / والكل أبيض والكل نقي / حتى بنات الليل وكلاب الشوارع!…

في النت الكل فارس والكل شجاع / والكل يطالب بالديمقراطية / والكل يلعن ( أبو الحكومات ) متخفيا تحت رداء الاسم المستعار!…

في النت الكل ولد ( نعمة ) والكل ولد ( عز ) والكل ولد ناس / والكل ولد شيوخ / والكل يعيش في القصور والكل ينام على الحرير.! !

في النت / الكل لديه شفافية / والكل مصاب بتشابه الأفكار / /والكل يتغني بــ بتوارد الخواطر/ والكل متأثر بكاتبه المفضل حد التلاعب بنصوصه / و سرقتة !…

في النت / الكل ضحية العادات والكل ظلمته الظروف والكل تزوج ابنة عمه رغما عنه/ والكل زوجته لاتقدر مواهبه المدفونة!…

في النت /كل الأشياء قابلة للرهان لديهم / فيتراهنون على القلوب / ويتراهنون على النساء / ويتراهنون على الاعراض / ويتراهنون على الكبائر !!

في النت / كل الاحلام وردية / وكل الوعود وردية / وكل الحكايات وردية /وكل الليالي وردية / ووحده الواقع أسود !/

في النت /لاتتعمد الغياب لتقيس مساحة فراغك لديهم / ولاتنتظر ليلة ظلماء يتم افتقادك بها / فكل ليالي النت خافتة الإضاءة ظلماء !…

في النت /يفشل أصحاب الوجوه الواحدة / والقلوب الواحدة/ في المحافظة على الكثير / وينجح أصحاب الأقنعة المتعددة والقلوب المتعددة في الكثير !

في النت / يتفننون بتسلق ( سلالم ) الأرواح و( سلالم )الأكتاف ( سلالم ) الظهور / وخسران كل شي من أجل الوصول لــ قمة وهمية !…

في النت/ يحاولون المستحيل للوصول للعناقيد المرتفعة /وحين تخذلهم أياديهم/ يصلونها بــ ألسنتهم / ولايكتفون بقول ( حامض )/والمغادرة بهدوء !…

في النت / يمارسون الخيانة كوجبة سريعة/على طريق مهجور / ويستسهلون قذف المحصنات الغافلات / كــ شربة الماء الهنية!…

في النت / لاينتظرون الطوفان كي يضعوك تحت أقدامهم / فهم يرتفعون عليك قبل الطوفان!

في النت / يبترون يمينهم بيسارهم / و يضعون قلوبهم تحت أقدامهم/ ويضعون فلانا فوق رؤوسهم / مادامت مصالحهم لدى فلانا !…

في النت / قد تتحول الأقرب إلى عقرب بسبب رجل / وقد يتحول الرجل إلى ثور ساقية / بسبب إمرأة !…

في النت / قد يتحول( سيف يمينك ) إلى ( خنجر ظهرك ) / لان مصلحته بكسر ظهرك / وليس بحماية يمينك !…

في النت / حواراتهم لاتشبههم /ومناقشاتهم لاتشبههم / وكتاباتهم لاتشبههم / ومبادئهم لاتشبههم / وصورهم لاتشبههم !

في النت يتناسون التربية الأولى /والقيم الأولى/ والأخلاق الأولى/ ويمارسون الزنا في كتاباتهم وحواراتهم ومسنجراتهم كما يمارسونه على اسرتهم !…

في النت /يعشقون من اول محادثة / فكل اضافة جديدة ( صيدة ) وكل رسالة خاصة ( صيدة ) وكل وردة في رد ( صيدة )!…

في النت لايعترفون بالحب بلا مكالمات / ولا بالمكالمات بلا مواعيد / ولابالمواعيد بلا لقاءات / ولا باللقاءات بلا معصية !…

في النت / كلهم ( المتنبي ) وكلهم ( ابو فراس )وكلهم ( حاتم الطائي ) وكلهم في الحب ( بن الملوح )

في النت /الحكايات في الجيوب / والأحلام في الجيوب / والوعود في الجيوب /ويبيعون الأحلام الملوثة في طرقات النت كـ بائع الحلوى المتجول !

في النت / لايتقدم العمر بأحد/ فلايوجد رجل مسن / ولاتوجد امراة قبيحة / فكلهن ملكات جمال / وكلهم فرسان قبيلة !…

في النت / أنت لديهم ( أون لاين ) مادامت صلاحيتك سارية المفعول / …. وتتحول إلى حالة ( أوف لاين ) أبدية/ حين تنتهي صلاحيتك و …… مصالحهم!…

في النت / أنت صديقهم مادمت معهم / فان غبت عن اعينهم / نستك أعينهم / وتذكرتك بالسوء ألسنتهم!

في النت / أنت الوفي مادمت أمامهم/ فان غيبتك عنهم ظروفك أو جُروحك / فأنت الحاقد / وأنت الجاحد /وأنت الناكر / وأنت الخائن / بأعينهم!…

في النت / الثمار ليست على بذورها / فلا تنتظر ان تحصد مازرعت / فقد تزرع الوفاء وتحصد الخيانة / وتزرع الصدق وتحصد الخذلان !…

في النت / كلهم في البدايات أخوة لم تلدهم أمك / وكلهم في النهايات ذئاب طريق جائعة !

في النت /لاتشوه رموزك / ولاتقترب من كاتبك المفضل اكثر من اللازم / كي يبقى رمزك / رمزك / ويبقى مفضلك / مفضلك

في النت / توسد خصوصياتك عند النوم /و احتفظ بــ زادك في يديك / فرفيق طريقك / قد يتحول لــ ذئب طريق !…

في النت / العالم كله في جهازك / والعالم كله في غرفتك / والعالم كله بين يديك / لكنك لاتملك منه شيئا ! واقعنا مُر / والله مُر !…فالنت جاء لنا بالدنيا كلها / لكنه لم يمنحنا منها ماتمنينا / ليته لم يأتي لنا بها !…ليته لم يأتِ لنا بها !…

المقال رأيته وهو جميل ، وقلت عساه ينفع شبابنا وشاباتنا الذين يضجعون على الإنترنت ، عفا الله عما سلف ، ولنبدأ صفحة جديدة ، فكما ترون ، كل ما يمارسه من يستخدم الإنترنت هو النفاق على الطرف الآخر في الدردشة.
لا نخدع أنفسنا ، فلقد مارسنا نحن في الكثير من الدردشات نوع من هذا النفاق ، وما الذي يجعلنا أن الطرف الآخر لا يمارس نفس الأسلوب .

عن الكاتب

خليل سليم

اترك تعليق

4 × 4 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.