ملخص مؤتمر Microsoft tech.days 2012 Gaza

الحمد لله ولأول مرة تحدث في قطاع غزة في فلسطين بأن تزورنا مايكروسوفت – ولهم الشرف – ولنا الشرف وتعلن عن اليوم التقني tech.days والذي يحصل في كل دول العالم.

كنا سعيدين جدا بهذا الأمر ولا أخفيكم أنني كنت أسعى جاهدا مع فريق الموقع – عالم التطوير – في محاولة مراسلة شخص على قدر من مايكروسوفت لكي يوفر لنا عقد مؤتمرات في غزة تحت مظلة مايكرسوفت، ولكن باءت خطواتنا بالفشل.

المهم سأكتب هنا عن المؤتمر ونظرتي عليه وبماذا خرج

– المؤتمر لمدة يومين متكررين ، اليوم الأول في الجامعة الإسلامية في قاعة المؤتمرات ، واليوم الثاني في جامعة الأزهر في قاعة المؤتمرات.

– المؤتمر في الإسلامية كان عبارة عن قسمين متوازيين ، القسم الأول للمطورين ، والثاني لمحترفي تكنولوجيا المعلومات وأنا قد تابعت فرع المطورين.

– المؤتمر نسقت له بيتا ، ولهم الشكر على هذا التنسيق فرغم أنه أتى متأخرا إلا أن يأتي متأخرا خيرا من ألا يأتي.

كان هنالك عدة جلسات في مؤتمر المطورين ( أعتقدها 6 ) وكان أهمها 4 جلسات وهي

الجلسة الأولى  : للسيد أيمن الداحلح وهو مدير مشاريع في تطوير مايكروسوفت أوفيس أعتقد النسخة العربية، جلسته كانت جميلة حيث تحدث عن أفضل الطرق لكي تكمل مشوارك وتبدع وتسير في طريق البرمجة وتختارك مايكروسوفت ، وهي نصائح جميلة كان لا بد من التذكير بها، وتحدث عن أمور أخرى ولكن هذا ما رأيته المغزى من الموضوع.

الجلسة الثانية : وهي للمطور محمد صالح ، وهو رجل مبدع وقد أحببته ، حيث تعرف الرجل المتمكن من عمله من غيره ، وقد تحدث عن الحوسبة السحابية وخدماتها والتفريق بينها، ووضح في النهاية كيف نستفيد من هذه الخدمات وهو ما كان يهمنا ، فالإمام يصعد إلى المنبر ويقول يا عباد الله اتقوا الله ، ولكن لا يوضح لهم كيف ذلك ، فما الفائدة إذا من كلامه ! ، والمهندس محمد شرح ما هي الحوسبة السحابية وضرب 8 أمثلة على الأقل كيف يمكننا تطبيق هذا العلم في حياتنا وصراحة كان أمر مدهش وقد حل لي عدة مشاكل كمطور مواقع ما تخيلتها بهذه البساطة.

الجلسة الثالثة : كانت للمهندس أيمن نمر ، وكانت عن الويندوز فون ، المهندس شخص حبوب ، ولكن لم ينل وقته في الجلسة أيضا لم أندمج لسبب أنه تكلم عن التطوير للويندوز فون وذكر على سبيل المثال ما هي مزايا الجهاز الذي سيعمل عليه الويندوز فون ، والمطور على سبيل المثال أو حتى الجمهور  هذا الموضوع لا يعنيهم ، أيضا ضرب مثال رائع للعمل على الويندوز فون ، ولكن الحضور كمبتئدين لم يعنيهم الموضوع ، وبعكس المهندس محمد فقد استفاد الجميع، ولكن هنا لم يستفد إلا القليل ، فهم لا يهمهم مواصفات عتاد للجوال أو كيفية كتابة برنامج في 3 دقائق سينسون فكرته بعد نهاية الجلسة بدقيقة ، المهم لا أذمه على الإطلاق ولكن هذا الكلام للقراء حتى يستفيدوا في حال لو أرادوا إلقاء محاضرات أن ينتقوا المادة المناسبة للجمهور.

الجلسة الرابعة : للسيد حسني خفاش ، كانت جميلة جدا ولكنها طويلة جدا وشعرت بملل شديد في النهاية، وهنا ملاحظة للجميع ، الشخص الذي يحاضر أو يلقي ، لا يشعر بالوقت ، ولا يمل ، بعكس الجمهور فهم يشعرون بالوقت ويتململون ، فالسيد حسني أخذ أكثر من ساعة أو لنقل ساعة على الأقل، وكان الجمهور منذ الصباح جالس في موضعه ، المهم كانت جلسته مشوقه حيث تكلم عن حياته كلها وكيف كانت بدايته من الصفر ثم وصوله إلى القمة في جوجل ومايكروسوفت وكيف يمكن للإنسان أن يحقق المستحيل ، ولا أخفيكم أنه أعطاني دفعة قوية ، ثم عاد السيد حسني وخرب الموضوع عندما تحدث عن التقنية ، فهي ليست من إختصاصه ، ولكن مرة أخرى الرجل مذهل وأحببته .

 

في نهاية الجلسات خرجنا بالتالي:

1- تشكيل فريق Pal-Dev ، وهو فريق مايكروسوفت في فلسطين وسيعقد ندوات واجتماعات وسيتم التواصل معه دائما، وما أدهشني هو اختيارهم للإدارة شخصين مبدعين في الدوت نت ، وشخصين آخرين لا يفقهون الكثير ، ولكن بعد المراجعة اتضح أن الاختيار كان سريعا ولحضيا.

2- الإعلان عن هديتين بقيمة 500 دولار للهدية لمن يقدم فكرة جيدة ولكن ينقصه المال ، والمبلغ قابل للزيادة، والشكر للسيد حسني حيث وضع بريده لمن يرغب بإرسال الفكرة له.

3- الإعلان عن أن أي شخص يرفع 5 تطبيقات جديدة على موقع Yalla Apps سيحصل على جوال نوكيا لوميا 800.

4- السحب على جوال نوكيا لوميا 800 للحضور ، وقد فاز به طالب في كلية الكيمياء ، وطبعا كشرط أن  يوعدهم بأن يقوم بتطوير تطبيق للويندوز فون 7 ، والشاب لم يقصر ! ، ألف مبارك له والله دعيت أن يحصل عليه من يستحقه.

5- وجود قدم وإهتمام لمايكروسوفت في غزة ، فجوجل سبقتهم ولكن لم أتشجع للإنضمام لفريقهم التقني لسببين ، أن الفريق غير مشجع ، حيث لم أجد بهم محترفون أو متميزون وإنما مسوقون وأشخاص يلهثون عن الشهرة ، أيضا لتحيز لقاءات جوجل ففي مؤتمرات جوجل كان كل الحديث عن جوجل ( يوتيوب ، خرائط ، أندرويد ، كروم … ) ، ولكن في جلسات مايكروسوفت كان الحديث عن التطوير عام ، وعن الحوسبة السحابية وعرض كافة الخدمات ، وكانت جلسة واحدة مخصصة للويندوز فون فقط، وهذا ما نريده ، نريد الفائدة لا التحيز.

 

ما ضايقني وأرجو أن ينتبهوا له في المرات القادمة، والأغلب بسبب الجامعة وليس مايكروسوفت

1- عدم وجود ضيافة للحضور في فترة الاستراحة ( بخلاء ).

2- عدم الاهتمام بمواقيت الصلاة وهنا يرجع اللوم على الجامعة.

3- الشخص المقدم ( عريف الصف ) ، شخص نادر ولم يرق لي ولم يرق لأي شخص ، وحتى لا استطرد أكثر على الجامعة الإسلامية اختيار عريف آخر، فهذه ثالث مرة أرى هالعريف وأكره المؤتمر أنا وصديقي يوسف ومن حولنا بسببه ، وتنميت أنا ويوسف لو أن هالعريف قرأ معنا في الثانوية أو على الأقل في الجامعة .

4- اختيار طاقم آخر ، فهنالك في غزة من هم محترفون فتعب ونصب على الإخوة في الأردن السفر لإلقاء ساعة في غزة، وهنا في غزة من يمكن أن يلقيها بنفس الأداء على الأقل، ولكن لا ألومهم فهم أول مرة هنا.

5- يجب الإلتزام بالوقت المحدد للمحاضرة في الجدول ، فيتجوب أن يكون المحاضر قد احتسب وقت إلقاؤه بأن يزيد أو يقل 5 دقائق عن الوقت المحدد له فقط.

 

 مرة أخرى أحببت المهندس محمد صالح فهو شخص متواضع وعلى علم واسع ، ومميز ، ويجب على المبرمج أو المطور أن يكون مميز ومتواضع وذكي في نفس الوقت ، فالمبرمج المتكبر أو العادي لا فائدة منه.

أيضا إن كنت تطرقت لعدة عيوب حصلت هنا ، فقد تطرقت بها للمصلحة والفائدة ، والهدف النقد البناء وليس النقد لمجرد النقد ، فالمؤتمر أفضل من مؤتمرات جوجل بألف مرة ، بإستثناء الغذاء الفاخر من جوجل في أول مرة 🙁 .

وفي الختام ، نشكر مايكروسوفت على هذا الطرح ونتمنى أن يكرروا القصة مرة أخرى -وعدونا خلال أشهر ولن أكتب الموعد هنا 🙁  – وإن شاء الله نراهم مرة أخرى.

وهذه بعض الصور






عن الكاتب

خليل سليم

اترك تعليق

15 − عشرة =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.