عام

مراجعة فيلم Lucy

حسنا بداية جيدة للفيلم ، البطل الخارق يبدأ دائما بكونه شخص عادي ويكتشف لاحقا مواهبه، وهذا يعطينا دفعة أنه يمكن لأي أحد منا أن يكون خارق في المستقبل، مثل لوسي أو سوبر مان … إلخ
الفيلم مبني كل البناء على نظرية التطور – وهؤلاء الحمقى لا يكلون في نشر فكرتهم الساذجة في كل فيلم – وكأن علماء الخلية وال DNA والجينيوم ما زالوا يؤمنون بهذه النظرية المنقرضة، أنت يا سكارلت جوهانسون يهودية وتؤمنين بالله، سأبلغ عنه جماعتك لتمثيلك بهذا الفيلم.

حسنا نعود للأحداث
لوسي ( سكارليت جوهانسون) ، تجد نفسها بالخطأ في المنتصف مع تجار مخدرات، يقومون بشق بطنها وإخفاء كمية من المخدرات لنقلها ( اعتقد الكلمة Smugler ) كناقلة مخدرات ، وأثناء قيامها بعملية نقل هذا المخدر الجديد، ينتقل جزء منه إلى دورتها الدموية فتبدأ الأحداث بعدها، وتصبح سكارليت جوهانسون البطلة الخارقة.، والقصة شبيهة، إن لم تكن نفسها قصة فيلم Limitless

الآن التفاصيل الكاملة ( لا تقرأها إذا اردت مشاهدة الفيلم، لأني سأكشف تفاصيل الفيلم )
بالخطأ يبدأ دخول مخدر جديد إلى داخل جسد سكارليت، يبدأ عقلها بالنمو وتستطيع أن تتحكم وتشغل خلايا من عقلها أكثر، وحسب الأسطورة ( وهي مذكورة أيضا في الفيلم ) نحن نستخدم فقط 1 % من قدراتنا العقلية – وهو بالمناسبة أمر خطأ علميا – وحينما نزيد استخدام خلايا الدماغ بشكل أكثر نصبح خارقين ولنا قدرات لا يمكن تصورها أو حصرها
تقوم لوسي بقتل خاطفيها، وتأكل الطعام بشهراهة ( وهذا دليل على أنك بدأت تمسي خارقا ) وتخرج الرصاصات من جسدها، وتهرب من الأشرار.

تخرج لوسي، وتبدأ برؤية العالم بطريقة أخرى ( مثل عمك نيو في فيلم الماتريكس ) ، تتقمص بعدها شخصية Hitman وتتوجه إلى رئيس العصابة ، وتطلب منه معرفة أماكن الأشخاص الأخرين الذين ينقلون المخدر الجديد، فتدخل إلى عقله وتقرأ المعلومات عن طريق اللمس.

تقوم بعدها لوسي بالبحث عبر الإنترنت عن شخص خبير في العقل البشري، فتتصل بالدكتور سامويل نورمان ( مورجان فريمان ) وتخبره بقصتها وبقدراتها ( والتي ما زالت تتطور كل لحظة ) ، فينصحها بنقل معرفتها هذه إلى غيرها، وهذه هي مهمتها.
تتصل لوسي الشرطة وتخبرهم عن الأشخاص الاخرين ليلقوا القبض عليهم، وفعلا تقبض الشرطة على ثلاثة منهم
حسب نظرية العالم نورمان، لأن البيئة المحيطة بلوسي غير مناسبة، يبدأ جسمدها عملية التغيير لتصبح خالدة بعد ذلك، وأمامها خيار سريع بأن يموت جسدها، فتستخدم كمية المخدرات التي كانت بحوزتها، لبناء جسدها الخالد وتقويته، وتنجح بذلك فتجد نفسها أنها كنت في غيبوبة وتم نقلها للمستشفى، وبأنها أمست تستخدم 50% من قدراتها الكلية.
تخرج من المستشفى فتجد الشرطي المسؤول عن جلب أكياس المخدرات من المهربين الآخرين، وتطلب أن تأخذهم بنفسها لأن العصابة ستقوم بأخذهم بكل الطرق الممكنة ، وتأخذ المخدرات منهم في النهاية.
تتوجه إلى الدكتور نورمان، والذي يكون قد جهز فريقا لمعاينة لوسي، فتخبره ببعض المعلومات الخاطئة والتي بني عليها العلم، وتخبره بأنه يجب أن يقوم بحقنها بباقي الدواء ( المخدر) وأنها ستتواصل معه … إلخ
تبدأ العملية فتتطور لوسي بشكل مخيف، وتصل إلأى نسبة 80%، تقوم باستهلاك كل المادة من حولها، لبناء حاسوب خارق لنقل المعرفة إلى البشرية، وهي الرسالة الأسمى التي يجب أن تقوم بتوصيلها ، فتصل بعد ذلك إلى نسبة 99%، وتقوم بالتحكم بالزمن فتعود بالماضي لتعلمه إلى لحظة ولاده الكون، لتخبر البشر بكل هذه المعرفة، وتضعها في ذلك الحاسوب، والتي تضعها في USB Flash وتسلمها للدكتور نورمان، وتمسي لوسي كما في فيلم التفوق Transenense في كل مكان حولنا.
وتنتهي القصة

تعليقات:
سكارليت جوهانسون مناسبة لدور هذا الفيلم، فهي جميلة، قوية، جذابة، ووجود مورجان فريمان بدور العالم، أمر أكثر من رائع، فهو يليق به – أو تعودنا عليه – دور الرجل الحكيم.

الفيلم بالمجمل رائع، فهو تجميع لأفلام وحبكات كما ذكرت بعض الأفلام، مثل ماتريكس، وlimitless و transendense ولكن بحبكة وبنهاية أفضل.
صراحة في الفترة الأخيرة كثرة أفلام الرجال الخارقين، أو الدواء الخارق، أو العميل الخارق .. إلخ، ويجب أن يكون هنالك قصص جديدة، صحيح أن قصة لوسي بها حبكات أجمل من سابقتها، ولكنها لم تقدم الطفرة المطلوبة

أحببت أن أفسر بعض الأحداث التي رأتها لوسي في تكوين الكون حينما رجعت بالزمن، وهو كما أتوقعه
سقوط النيازك المحملة بالحديد على الأرض، حيث أن الحديد لم يكن متواجد على الأرض وجلبته النيازك
انفصال القمر عن الأرض، حيث القمر كان جزء من الأرض
ثم وجود nebulas حيث تكونت النجوم والمجرات
ثم حسب ما اعتقد الإنفجار العظيم، وهو أيضا أمر مثبت علميا
ومن ثم شيء قبل الانفجار العظيم لم اعرف ما هو ولم أسمع عنه

نات نات ، تقييمي لفيلم هو 6 من 10 ، وأنصح بمشاهدته إذا فاتتك الأفلام السابقة مثل Limitless ، و Transedence

عن الكاتب

خليل سليم

اترك تعليق

5 × واحد =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.